الأكاديمية العربية تعلن دعمها للشعب اللبناني.. وترحب بانضمام الطلبة الراغبين في التحويل

0
136

أعلنت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، احدي منظمات جامعة الدول العربية،ترحيبها بإنضمام أبناء دولة لبنان الشقيقة، الذين يرغبون فى التحويل إلى كليات الأكاديمية المختلفة،فى جميع الفروع والمقار كتحويل مؤقت أو دائم لحين إعادة إعمار لبنان وعودة الحياة لطبيعتها مرة آخرى.

وصرح الدكتور إسماعيل عبد الغفار إسماعيل فرج رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري،أن إعلان الأكاديمية ترحيبها بإنضمام أبناء دولة لبنان الشقيقة، الذين يرغبون فى التحويل إلى كليات الأكاديمية المختلفة،ومنها كليات “طب الأسنان والصيدلة والهندسة والنقل البحرى والادارة والإعلام والحاسبات وتكنولوجيا المعلومات”يأتي فى إطار جهود جامعة الدول العربية لدعم دولة لبنان حكومة وشعبا،وإستجابة لمناشدات السيد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية ، للدول العربية والمجتمع الدولي ومنظمات ومؤسسات العمل العربي المشترك للإسراع في تقديم المساعدات العاجلة للدولة اللبنانية لمواجهة التداعيات الإنسانية والإجتماعية والإقتصادية للتفجيرات الضخمة التي تعرضت لها العاصمة بيروت، وتقديم مبادرات عملية للوقوف مع الشعب اللبناني للتخفيف من مضاعفات وتداعيات هذه الكارثة الكبرى.

وأكد رئيس الأكاديمية العربية، أن هناك تعاون مشترك بين الأكاديمية وجمهورية لبنان فى مجال النقل البحرى واللوجستيات ،لافتا أنه جارى التنسيق فى الوقت الحالى مع رئيس ميناء طرابلس ،لإعادة بناء البنية المعلوماتية وتطور المنظومة المعلوماتية والتى تعد بديل فى الوقت الحالى عن ميناء بيروت والتى قد قامت الأكاديمية بتفيذها ،كما أنه جارى التنسيق مع وزارة النقل البحرى بلبنان على مشاركة خبراء من الأكاديمية فى مجال الأمن البحرى من خلال المعهد التابع للأكاديمية فى الأمن البحرى لوضع الخطط الأمنية للموانىء اللبنانية طبقا للمعايير الدولية التى تحددها المنظمة البحرية الدولية ومراجعة القدرات البشرية التى تقوم على تنفيذ هذه الخطط الأمنية.

كما اوضح أن لبنان فى الوقت الحالى فى أمس الحاجة إلى أن يتم زيادة المجرى الملاحى لميناء صيدا وذلك من خلال مساهمة الدول العربية لتوفير بعض الآلات المستخدمة فى التعميق ومشاركة خبراء من الأكاديمية لتحديد المطلوب فى هذا الصدد.