العامة للغزل والنسيج: وعود الرئيس تتحقق على أرض الواقع

0
142

أشادت النقابة العامة للغزل والنسيج برئاسة عبدالفتاح إبراهيم ،بإفتتاح الرئيس عبدالفتاح السيسي،أمس الثلاثاء، مجمع الروبيكي الصناعي، الذي يضم في مرحلته الأولى 6 مصانع، هي: مصنع الغزل الرفيع، وآخر للغزل السميك، و3 مصانع لتحضير النسيج وللنسيج الدائري والمستطيل، وآخر للصباغة والطباعة، ومجهزة بأحدث الماكينات التي تم استيرادها من أكبر وأهم الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، لتعمل وَفق أحدث النظم والبرامج التكنولوجية.


وأكد رئيس النقابة العامة عبدالفتاح إبراهيم في تصريحات صحفية له اليوم الأربعاء، أن هذا الافتتاح الجديد جاء ليؤكد وعود الرئيس السيسي والتي تتحقق على أرض الواقع من خلال النهوض بهذه الصناعة الإستراتيجية، والتي طالما طالبت النقابة العامة بتطويرها، وقدمت الروشتات العملية لتنفيذ ذلك، عن طريق متخصصين أوصوا بتطوير الإدارة، وبإستبدال الماكينات القديمة بالحديثة، وتدريب العمالة، ودعم وتوفير مستلزمات الإنتاج، وإحياء القطن المصري، مشيدا برؤية الرئيس التي أعلن عنها أمس بأن مصر بصدد تنفيذ خطة طموحة جدًّا في مجال صناعة الغزل والنسيج، ليس فقط ببناء مصانع جديدة كما حدث أمس، ولكن بالنهوض بالشركات القديمة، وبتأكيد الرئيس على أن الدولة لن تتخلى عن القلاع الصناعية في المحلة الكبرى وغيرها، وإنما هناك خطة طموحة للإستفادة من الأراضي الموجودة وغير المستغلة ،وسداد المديونية ،وتطوير المصانع، وإحلال كامل لها خلال سنتين على الأكثر .
وقال عبدالفتاح إبراهيم، إن منذ اليوم الأول لتولي الرئيس عبدالفتاح السيسي مسؤولية الدولة، وهو يولي اهتماما كبيرًا بصناعة الغزل والنسيج، لأنه يدرك جيدًا أهميتها بالنسبة لمصر،خاصة وانها بجانب مساهمتها في الإنتاج ،والدخل القومي، وساهم أيضا في توفير الملايين من فرص العمل في حال العمل بكامل طاقاتها .


وأضاف إبراهيم، أن قطاع الغزل والنسيج تحقق فيه إنجازات كثيرة في عهد الرئيس السيسي منها على سبيل المثال وليس الحصر زيادة معدلات الصادرات وإقبال المواطنين على الإنتاج المحلي بدلا من المنتجات المستوردة عقب قرار تعويم الجنيه المصري أمام الدولار الأمريكي،وقرار الرئيس في فبراير 2016 بزيادة الرسوم الجمركية على عدد من المنتجات النسيجية المستوردة من الخارج.
وأشار رئيس نقابة الغزل والنسيج، إلى أن حديث الرئيس عن تطلع مصر لتصدير الغزل والنسيج بقيمة تصل نحو 100 مليار دولار خلال العامين المقبلين، يجعل علينا مسؤولية أكبر كعمال من أجل مواكبة التطور الذي يحدث في القطاع، لافتًا أن عمال الغزل والنسيج يقفون خلف الدولة وقيادتها الحكيمة في كل ما تتخذه من أجل التطوير،وزيادة الإنتاج ،وكذلك مواجهة التحديات الراهنة التي تهدد الأمن القومي في الداخل والخارج.


وأكد عبدالفتاح إبراهيم، حرص “النقابة العامة” على مصالح وحقوق العمال المشروعة خلال خطة التطوير للشركات البالغ عددها 31 شركة، التى تنفذها وزارة قطاع الأعمال العام، تنسيقا مع الشركة القابضة للغزل والنسيج، مثمنا توجيهات الرئيس المستمرة للحكومة بعدم المساس بحقوق العاملين خلال “التطوير” أو “الدمج” .