جولات ميدانية لقيادات إتحاد عمال مصر في المحافظات

0
54

يستعد الإتحاد العام لنقابات عمال مصر، ونقاباته العامة، وإتحاداته المحلية، والمؤسسات التابعة له برئاسة جبالي المراغي، بدء جولات ميدانية في كافة المحافظات، ومواقع العمل بهدف الإستماع إلى مطالب العمال ورؤيتهم في التحديات الراهنة التي تواجه الوطن، ونقلها إلى صناع القرار بكافة الطرق وكذلك توعيتهم بدورهم في المشاركة في كافة الاستحقاقات الدستورية، والتي من شأنها استكمال مؤسسات الدولة التشريعية، وسوف تبدأ الجولة الأولى في الأسبوع المقبل، تنسيقاً مع الإتحاد المحلي لمحافظة الجيزة برئاسة النائب جمال عقبي رئيس إتحاد عمال محلي الجيزة ورئيس النقابة العامة للبنوك.

أكد محمد وهب الله الأمين العام للإتحاد العام لنقابات عمال مصر ،رئيس النقابة العامة للتجارة، اليوم الإثنين أن كافة القيادات العمالية مدعوة للمشاركة والتفاعل مع هذه الجولات.

وجاء في بيان صحفي للإتحاد، أن الإتحاد العام الذي تأسس منذ خمسينيات القرن الماضي، ويضم في عضويته الأن ما يقرب من 4 ملايين عامل، ومنوط به الدفاع عن قوة عمل تبلغ الـ25 مليون عامل في كافة القطاعات يؤمن بالدور الوطني لعمال مصر على مدار التاريخ، ومساندتهم للدولة وإستقرارها في مواجهة التحديات كالإرهاب وتفشي فيروس كورونا، وغيرهما من التحديات الداخلية والخارجية ، وأنهم كانوا ولا يزالوا جنودا للإنتاج وواصلوا العمل دون توقف في “أحلك الظروف” والتحديات التي يمر بها الوطن والعالم.

وأضاف البيان الصحفي، أن هذا الدور لم ولن يتوقف وظهر ذلك جليا خلال الفترة القليلة الماضية بالتفويض الكامل دون تردد للقيادة السياسية بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي بإتخاذ ما يلزم من قرارات تحمي الأمن القومي في الداخل والخارج، ناهيك عن إلتزامهم بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا الذي ضرب الحياة الإقتصادية والإجتماعية حول العالم، فواصل العمال العمل والإنتاج دون توقف، فكانوا الدرع والسيف للوطن في هذا القطاع، إضافة إلى المشاركة الفعالة لعمال مصر في إنتخابات مجلس الشيوخ، حيث خرج العمال بكثافة للمشاركة، تحت متابعة غرف العمليات العمالية التي شكلها الإتحاد العام لنقابات عمال مصر ونقاباته العامة وإتحاداته المحلية المنتشرة على مستوى الجمهورية.

وذكر البيان، أن الجولات الميدانية والتي سوف تنطلق من محافظة الجيزة بمؤتمر عمالي وجماهيري الهدف منها الإستمرار في تقريب المسافات بين القاعدة العمالية، وقمتها و تنظيم حوارات مجتمعية بين طرفي العملية الإنتاجية من على أرض الواقع، وتوعية العمال بحقوقهم وواجباتهم وحثهم على المشاركة الفاعلة في كافة الإستحقاقات الدستورية كمجلس النواب والمحليات.