في اليوم الثاني: غرف عمليات تحث العمال على مواصلة المشاركة في إنتخابات “الشيوخ

0
113

 

انطلقت في تمام التاسعة من صباح اليوم الأربعاء، أعمال اليوم الثاني لتصويت المصريين بالداخل في انتخابات مجلس الشيوخ، والتي بدأت أمس، وتقرر لها أن تُجرى على مدار يومين، وتتواصل غرفة عمليات الإتحاد العام لنقابات عمال مصر برئاسة جبالي المراغي ،ونقابته العامة وإتحاداته المحلية في كافة المحافظات لمتابعة العملية الإنتخابية وحث العمال على مواصلة المشاركة في هذا الإستحقاق الدستوي الهام، وكرر رئيس الإتحاد العام جبالي المراغي دعوته للعمال بالنزول والمشاركة، إستكمالا لدورهم الوطني والقومي ليس فقط كجنود للعمل والإنتاج في ظل التحديات الراهنة، ولكن أيضا كشركاء في التنمية وصناعة القرار .

أكد محمد وهب الله الأمين العام للإتحاد العام لنقابات عمال مصر الذي يتابع غرف العمليات بالمحافظات عن طريق الغرفة المركزية بالإتحاد العام، أن الإتحاد راضي تماما عن أداء العمال وتفاعلهم ومشاركتهم الإيجابية أمس الثلاثاء، فقد خرجوا من كافة مواقع العمل تنسيقا مع الإدارات واللجان النقابية، للإدلاء بأصواتهم في هذه الإنتخابات التاريخية التي تحدث في ظل تحديات داخلية وخارجية .

وجاء في بيان صحفي من مركز معلومات الإتحاد العام العام لنقابات عمال مصر أن الإتحاد العام بكافة مؤسساته قام بتشكيل غرف متابعة ،لحث العمال على المشاركة، وإستقبال الأخبار والمعلومات من داخل مواقع العمل وصناديق الإقتراح، وأن غرف عمليات “الإتحاد العام” لن تكتفي فقط بحث العمال على المشاركة ،بل وتذليل كافة الصعوبات التي تعيق حقهم في التصويت، وإبداء أرائهم، وإختيار مرشحين أكفاء وقادرين على مناقشة التشريعات التي من شأنها التوزان بين أطراف العمل الثلاثة “حكومة وأصحاب أعمال وعمال ” .

ويوضح البيان أهمية الكتلة التصويتية لعمال مصر، ليست المنتمية للتنظيم النقابي فقط “4 ملايين عضو”، بل كل من يعمل بأجر فهو عامل “قوة عمل تصل إلى 25 مليون”، مشيرا إلى أن التاريخ يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أنه رغم التحديات وقف عمال مصر كالبنيان المرصوص في ظهر الدولة المصرية في كافة المواقف الوطنية ،وحماية الأمن القومي في الداخل والخارج ،وناهيك على مشاركتهم بفعالية في معركة العمل والتنمية ،وإستحقوا وعن جدارة لقب “جنود الإنتاج”.

وفي البيان توجيه ومطالبة من عمال مصر في كافة القطاعات ومواقع الإنتاج في ربوع الجمهورية بالنزول والمشاركة في انتخابات أول مجلس شيوخ بعد التعديلات الدستورية الأخيرة التى تم الإستفتاء عليها فى أبريل عام 2019، عقب قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى بالتصديق على القوانين المنظمة لانتخابات مجلس الشيوخ، مطالبا العمال بالتواصل مع غرف العمليات التابعه لكل نقابة عامة أو إتحاد محلي في حال وجود معوقات ،مؤكدا على لسان قيادات الإتحاد على دعمه للقائمة الوطنية من أجل مصر، مبرهنا على ذلك بأن مكونات هذه “القائمة” تشير إلى إعلاء المصلحة الوطنية، حيث تضم 11 حزباً بمختلف آرائهم وتوجهاتهم، مما يجعلها تمثل نقلة نوعية فى الأداء الحزبي، والوطنى خلال الفترة المقبلة، ونموذج يحتذى به فى كافة الاستحقاقات الدستورية المقبلة.

وأكد،  ثقته الكبيرة في مشاركة عمال مصر “جنود الإنتاج”، في المشاركة في هذا الإستحقاق الدستوري، مع الإلتزام بكافة الإجراءات الإحترازية للحماية من فيروس كورونا ،بإرتداء الكمامات، وإتباع سبل الوقاية، مشيرا إلى أن ثقته هذه نابعة من الدور التاريخي، و الوطني والمحوري لعمال مصر على مدار التاريخ، ومقاومتهم للإرهاب، والإرهابيين، ومساندتهم للدولة المصرية في مواجهة الأزمات والأوبئة، ودعمهم وتفويضهم للقيادة السياسية في حماية الأمن القومي في الداخل والخارج، إضافة إلى مواصلة العمل والإنتاج رغم التحديات.

ومعلوماتيا يحق لنحو 63 مليون مواطن التصويت من المسجلين في قاعدة بيانات الناخبين أمام 27 لجنة عامة (تمثل المحافظات المختلفة) تضم 14 ألفًا و92 لجنة فرعية، تجري تحت إشراف قضائي كامل بمشاركة 18 ألف قاضي (أساسي واحتياطي)، ومعاونة 120 ألف موظف.